رياضة

بوفاة خليفة بن زايد فقدنا أبًا وقائدًا محبًا

عبر الرياضيون عن حزنهم العميق لوفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة رئيس الدولة ، مستعرضين المسيرة الطويلة للرجل العظيم الراحل في تسخير كل الإمكانات للنهوض بالرياضة الإماراتية في مختلف المجالات سواء. من خلال إنشاء أحدث الملاعب والمنشآت الرياضية ، وتوفير البنية التحتية الحديثة للبنية التحتية ، أو تقديم الدعم المباشر لجميع الرياضات على مستوى الهيئات والاتحادات والأندية والقطاعات الرياضية في الدولة ، علما أن الرياضة الإماراتية لديها فقد أبًا محبًا وقائدًا حكيمًا بوفاته ، مشيرًا إلى أن يديه البيضاء ، ودعمه اللامحدود للرياضة ورياضيه في الدولة ، أحدثت تحولًا كبيرًا ومساهمة كبيرة في تطوير الرياضة الإماراتية ، و إنجازات وبطولات في مختلف المجالات والمناسبات نسأل الله العلي القدير أن يرزق سيد الأمة الراحل بفرحة رحمته ، وأن يصنع ما قدمه لوطنه وأبنائه في مختلف المجالات ، ولإنسانية جمعاء ، في ميزان حسناته.

وقالوا لـ “الإمارات اليوم”: “نعزي أنفسنا ، والقيادة الرشيدة في الدولة ، وشعب الإمارات ، والأمتين العربية والإسلامية ، والعالم أجمع بوفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان القائد. للأمة وراعي مسيرته “.

السركال: انجازات كثيرة

قال الرئيس السابق للهيئة العامة للرياضة والرئيس السابق لاتحاد الإمارات لكرة القدم يوسف السركال ، إن المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان كان من أكبر الداعمين لرياضة كرة القدم. الإمارات ، مشيرة إلى حرصه على أن يرفع علم الدولة على الدوام. في المحافل الرياضية الدولية والإقليمية والعربية ، وعلى المستوى المحلي ، كان داعمًا كاملاً لأندية الدولة ، ولم يفرق بين جميع الأندية ، ودعم الجميع ، وفي حياته وضع برامج تنموية للرياضة الإماراتية ، والمرافق المتطورة.

وأضاف السركال: “على مستوى اتحاد الإمارات لكرة القدم ، كان المغفور له بإذن الله الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان من أكبر مشجعي الاتحاد ، وأذكر أنه في إحدى المواقف نصحني مباشرة بوضع مصلحة الدولة فوق المصالح الشخصية للأندية ، لأن تمثيل الدولة على المستوى الخارجي أهم من المنافسة المحلية.

وأضاف السركال: “بفضل دعم الراحل العظيم تحققت إنجازات رياضية عديدة للإمارات في مختلف المجالات”.

عبد الملك: أكبر داعم للقطاع الرياضي

أكد الأمين العام السابق للهيئة العامة للرياضة ، إبراهيم عبدالملك ، أنهم خسروا ، برحيل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، أبًا وقائدًا رحيمًا لشعبه ولإنسانية جمعاء.

وقال إبراهيم عبدالملك: “تعازينا لأنفسنا وقيادتنا الرشيدة ولشعب الإمارات وللعالمين العربي والإسلامي والعالم أجمع ، في فقدان الوالد والزعيم الحنون الشيخ خليفة بن زايد الرائد. استكمال طريق المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، وراعي التمكين في الإمارات “.

وأشار عبدالملك إلى أن الراحل الكبير كان من أكبر الداعمين لقطاع الرياضة في الإمارات ، مشيرا إلى أنه لا ينسى دعمه اللامحدود والأيادي البيضاء لأبنائه ورياضيين وشباب الإمارات في كافة المجالات الرياضية ، واستقباله لهم في كافة المناسبات الدولية والعربية والإقليمية ، مشيرة إلى أن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد كان يسخر كل الإمكانات لتطوير الرياضة الإماراتية ، وتحقيق الإنجازات في مختلف المجالات.

وأضاف إبراهيم عبدالملك: “كان دعم المغفور له الشيخ خليفة بن زايد لكافة الرياضيين في الإمارات كبيراً جداً في كافة المجالات ، ولا نستطيع أن نظهر للعالم أجمع مدى دعمه الكبير وغير المحدود للقطاع الرياضي. للرياضيين وبغض النظر عما نتحدث عنه نقصر في حقه ، وأسأل الله تعالى أن يجعل قبره من روضة الجنة “.

معيني: دعم غير محدود للرياضة

من جانبه أكد رئيس اتحاد الإمارات للشطرنج الدكتور سرحان المعيني أنهم خسروا برحيل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أبًا وقائدًا محبًا وحكيمًا ، مبينًا أنهم يواسون. هم أنفسهم ، والقيادة الرشيدة في الدولة ، وجميع أبناء الإمارات ، مؤكدين أن المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، يديه كانتا بيضاء ، وداعمة لجميع رياضيه ، لافتاً إلى أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان طيب الله ثراه. الاهتمام والدعم اللامحدود للرياضة والرياضيين في مختلف المجالات كان له دور كبير في جميع الإنجازات والبطولات التي تحققت للرياضة الإماراتية في مختلف المناسبات والمشاركات سواء المحلية أو الإقليمية أو القارية أو الدولية.

وأضاف المعيني: “الحزن يغمر الجميع برحيل المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رحمه الله ، ولكننا نقول فقط ما يرضي الله ، وأسأل الله أن يرزق الراحل العظيم برحمته ، وأن يسكن في حدائقه الواسعة “.

إبراهيم عبد الملك:

• “تعازينا لأنفسنا وقيادتنا الرشيدة وشعب الإمارات والعالم العربي والإسلامي والعالم أجمع”.

يوسف السركال:

• “في إحدى الحالات ، نصحني مباشرة بوضع مصلحة الدولة على المصالح الشخصية للأندية.”

سرحان المعيني:

• “كان له دور كبير في جميع الإنجازات والبطولات التي تحققت للرياضة الإماراتية في مختلف المناسبات والمشاركات”.

شارك

مطبعة




مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى