مذكرة تفاهم أردنية عراقية للتعاون في مجالات استغلال الموارد الطبيعية

وقع الأردن والعراق ، اليوم الخميس ، مذكرة تفاهم تنص على إعداد مقترح مشروع مشترك لتطوير المواد الخام الصناعية والصخور كفرصة للاستثمار وإنشاء قاعدة بيانات جيولوجية مشتركة والتعاون في مجال تدريب القوى العاملة.

وقع المذكرة عن الجانب الامين العام المساعد لشؤون الطاقة بوزارة الطاقة والثروة المعدنية الاردنية م. حسن الحياري ورئيس الوفد الفني العراقي المهندس رافيد عبد الجليل جبار بحضور وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة ووزير الصناعة والمعادن العراقي المنهل. خباز.

وقال خرابشة عقب التوقيع إن البلدين اتفقا على إنشاء ودمج قاعدة بيانات جيولوجية على طول المناطق الحدودية المشتركة بين البلدين الشقيقين ، على أن تكتمل قبل نهاية العام الجاري.

وأوضح أن الجانبين اتفقا أيضا على إعداد مقترح لمشاريع مشتركة لتطوير المواد الخام والصخور الصناعية كفرصة استثمارية منها تطوير المواد الخام لصخور الفوسفات واستغلالها في الصناعات التحويلية لرفع الجدوى الاقتصادية ورفع مستوى المواد الخام للسيليكا. الصخور الرملية وتحويلها إلى مواد أولية صناعية عالية النقاء يمكن استثمارها لرفع جدواها الاقتصادية.

كما اتفق الجانبان ، بحسب الوزير خرابشة ، على إعداد برنامج تدريبي مشترك يتم من خلاله تبادل القوى العاملة ، مؤكدين أنه قبل نهاية العام سيتم اتخاذ عدد من الإجراءات لتفعيل التعاون المشترك واستكمال البرنامج المتفق عليه. من قبل الطرفين.

وشدد الخرابشة على اهمية مذكرة التفاهم انسجاما مع اهتمام الوزارة باستغلال الثروات الطبيعية والبدء بعدد من المشاريع في هذا الصدد.

وقال إن الوزارة نشرت عددا من الفرص الاستثمارية في الموارد الطبيعية في عدد من مناطق المملكة ، وأن العمل جار لاستغلال الموارد الطبيعية في ظل ما يمر به العالم وانعكاساته على قضية الغذاء. وسلاسل الغذاء.

من جانبه وصف الوزير العراقي نتائج عمل اللجان الفنية بين البلدين بالإيجابية والتعاون بين البلدين مستمر منذ 4 أشهر للوصول إلى هذه النتائج ، مؤكدا أهمية البلدين. التعاون في مجال الموارد الطبيعية استجابة لمصلحة قيادتي البلدين لاستغلال هذه الثروات كبدائل للطاقة وخاصة خام السيليكا.

وأشار إلى أهمية العمل على الحد من انبعاثات الكربون وأهمية وجود الفوسفات والكبريت وإدخالهما في العملية الزراعية كأسمدة لأهمية نتائجهما على الأمن الغذائي والتغير المناخي.

وأشار إلى الجداول الزمنية الخاصة بالتعاون المشترك والتي ستظهر نتائجها خلال ستة أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى